هل تعلم أن الاستفادة من المساعدات الامتحانية التي تؤدي إلى تبديل وضع الطالب تعطى بشكل إلزامي إلا إذا تقدم الطالب بطلب رسمي خلال أسبوعين من تاريخ إعلان النتيجة يبدي فيه رغبته في عدم الإستفادة من هذه المساعدة ولا تعاد إليه بعدها مهما كانت الأسباب



النتائج

زوار الموقع

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم95
mod_vvisit_counterالبارحة79
mod_vvisit_counterهذا الأسبوع338
mod_vvisit_counterالأسبوع الماضي500
mod_vvisit_counterهذا الشهر1084
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1951
mod_vvisit_counterالجميع621536

ما الحكمة من إعادة تقديم المواد مرة أخرى؟.. سؤال برسم التعليم المفتوح

السيد رئيس تحرير صحيفة تشرين المحترم
إشارة إلى المقالة المنشورة في الصحيفة بتاريخ 10/ 2/ 2015:
[ما الحكمة من إعادة تقديم المواد مرة أخرى؟.. سؤال برسم التعليم المفتوح] نبين لكم فيما يلي الرد التالي  :
بداية نود أن نوضح لطلابنا كافة أن قرار وزارة التعليم العالي رقم 363 تاريخ 4/ 9/ 2014 يقضي بالسماح لطلاب جامعتي الفرات وحلب وفروعهما بالتسجيل وتقديم امتحانهم في أي جامعة حكومية أخرى نظراً للظروف الخاصة التي تمر بها المحافظات التي تتبع لها هذه الجامعات، وفي الوقت ذاته لم يشمل هذا القرار طلاب جامعات (دمشق – تشرين – البعث) بتغيير جامعتهم الأم، وعليه فإن هذا القرار ليس صادراً عن جامعة دمشق وإنما قرار مجلس تعليم عالي يلتزم بتطبيقه الجامعات كافة... اقتضى التنويه.
وحسب ما أجابنا الأستاذ الدكتور نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون التعليم المفتوح عن التساؤلات الواردة عما يخص التعليم المفتوح نبين لكم الآتي:
إن قرار وزارة التعليم العالي رقم /363/ تاريخ 4/ 9/ 2014 يتضمن السماح لطلاب جامعتي الفرات وحلب فقط بالتسجيل والتقدم إلى امتحاناتهم بغير جامعتهم الأم وبذلك لا يمكن لجامعة دمشق تجاوز قرارات مجلس التعليم العالي وقبول طلاب جامعتي تشرين والبعث للتسجيل وتقديم الامتحانات فيها كما لم يسمح لطلاب جامعة دمشق بالتسجيل وتقديم امتحاناتهم إلا في جمعتهم الأم، وعليه يسمح فقط للطالب المحول تحويلاً متماثلاً من أي جامعة إلى جامعة دمشق بالتسجيل وتقديم امتحانه فيها كونه أصبح من طلاب جامعة دمشق إضافة إلى أن كشف درجات المقررات التي تقدم إليها الطالب في جامعة دمشق (المضيفة) لا يعتد به للتحويل المتماثل إلا بإصدار كشف درجات من الجامعة الأم كون قرار مجلس التعليم العالي رقم /47/ تاريخ 29/ 9/ 2013 يسمح لطلاب جامعات (دمشق والبعث وتشرين) بالتسجيل وتقديم امتحاناتهم في غير جامعتهم الأم ولكن للمقررات المتماثلة فقط مع خطة جامعتهم، وفي كلا الحالين فإن قرار مجلس التعليم العالي /180/ تاريخ 23/ 2/ 2014 (قواعد التحويل وتغيير القيد في الجامعات الحكومية) لا يسمح بالتحويل المتماثل لطالب السنة الأخيرة إلا إذا كان مستجداً فيها وهذا ما أوضحه أن كتاب مجلس التعليم العالي رقم 145/ ص تاريخ 13/ 2/ 2014 الذي يقضي بعدم مكافئة مقررات السنة الرابعة عند التحويل المتماثل.

يرجى نشر الرد وشكراً
مديرية الاعلام
جامعة دمشق

ونين لكم فيما يلي نص الشكوى كما وردت في الصحيفة
يشكو طلاب التعليم المفتوح من المحافظات الأخرى من عدم السماح لهم بتقديم امتحاناتهم في جامعة دمشق بحجة أنهم طلبة غير منقولين بشكل نظامي،

ويوضحون أن العديد منهم قدموا امتحاناتهم في دمشق منذ أكثر من سنة لكن في هذا الفصل رفضت الجامعة السماح لهم بالتقدم إلا عند النقل النظامي، وبعد أن تم النقل طالبت إدارة الجامعة الطلاب بإعادة تقديم مواد السنة الأخيرة علماً بأن هذه المواد تم تقديمها في دمشق ويوجد فيها كشف علامات. ويتساءل الطلاب في شكواهم: لماذا السّماح بتقديم الامتحانات في دمشق بحجة الظروف ثم المطالبة بإعادة تقديمها مرة أخرى وضياع الجهد والوقت وتأخر تخرج الطالب سنة أخرى..  بشار علي - الأمين المساعد لشؤون التعليم المفتوح رد على شكوى الطلاببقوله : لقد سمحنا لطلاب جامعة الفرات وحلب حصراً، أما جامعتا تشرين والبعث فلا يحق لهما التقدم للامتحانات.
كشف علامات
هناك حالات - بحسب الأمين المساعد، على الطالب فيها عندما ينتقل من جامعة إلى أخرى أن يقدم كشفاً بعلاماته بشكل نظامي وعلى أساسه يقبل في الجامعة، وعندما يتقدم للامتحان ترسل علاماته الى جامعته الأم.. وأوضح أن هناك حالات فردية لوثيقة كشف العلامات أي أن يأتي بها الطالب منفرداً، هذه الحالات تدرس ولو كانت منفردة ويعاد النظر بأمر الطالب.
إعادة تقديم كل المواد
طالب السنة الأولى ينقل الى جامعاتنا إذا ترفع بأربع مواد، هذا هو شرط إدارة الجامعة، أما طالب السنة الأخيرة إذا انتقل الى جامعتنا فعليه أن يعيد تقديم كل المواد حتى ولو كان متقدماً، بهذه المواد وناجحاً فيها جميعها وإذا كان تخرجه متوقفاً على تقديم مادة واحدة فعليه إعادة جميع المواد شاء أم أبى.